تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
أصدرت "جمعية بزنس راوند تيبل" (Business Roundtable) رسالة مفتوحة بتاريخ 19 آب/أغسطس الحالي، بعنوان "بيان حول هدف الشركات".  تُعد "بزنس راوند تيبل"، وتعرف اختصاراً بـ "بي آر" (BR)، واحدة من جماعات الضغط التجارية البارزة في الولايات المتحدة، وتضم الرؤساء التنفيذيين لكبرى الشركات الأميركية بدءاً من "آبل" إلى "وول مارت". اُختتم التصريح المؤلف من صفحة واحدة مستهلة بالعنوان ومذيلة بمائة وواحد وثمانين توقيعاً على النحو التالي: كل طرف من أصحاب المصلحة مهم. ونحن ملتزمون بتقديم كل ما هو ذا قيمة لهم جميعاً، من أجل النجاح المستقبلي لشركاتنا ومجتمعاتنا وبلدنا.
لو أخذنا هذه الجملة الختامية بحد ذاتها، نجد أنه لا يمكن تمييزها عن غيرها من التعليقات اللطيفة التي تملأ التقارير السنوية للعديد من أعضاء جمعية "راوند تيبل". أما بالنسبة لمن يتابع هذا الموضوع عن كثب، فإنها تمثل توبيخاً علنياً لنظرة ميلتون فريدمان العالمية التي توجه قرارات الشركات من خلف الأبواب الموصدة. كتب فريدمان، أستاذ الاقتصاد الشهير في جامعة شيكاغو، مقالاً ذاع صيته في صحيفة نيويورك تايمز عام 1970 بعنوان "المسؤولية الاجتماعية للشركات تكمن في زيادة أرباحها" (The Social Responsibility Of Business Is to Increase Its Profits). وقد دشن هذا المقال البداية لنصف قرن من سيطرة مفهوم "رأسمالية المساهمين". وفقاً

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!