تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: تشكل قاعدة الهرم الوظيفي في المؤسسات مصدراً رئيسياً للخبرة المعرفية اللازمة لتعزيز الابتكار. وعلى الرغم من ذلك، فإن الكثير من الموظفين غير الإداريين يعتبرون الجهود الابتكارية أمراً يقع خارج نطاق اختصاصهم. وحتى إذا أرادوا المشاركة في هذه الجهود، فإنهم يُحجمون عن اتخاذ هذه الخطوة لأن القواعد المتعارف عليها في المؤسسة تثبّط محاولاتهم. إذ يتحول التحيز للسلطة في النهاية إلى المبالغة في احترام التسلسل القيادي، وما يفرزه هذا السلوك من ميول تؤدي إلى المبالغة في تقدير آراء الشخصيات القيادية في أعلى السلّم الوظيفي والتقليل من قيمة آراء صغار الموظفين. ويمكن إطلاق العنان لبيئة منظومة الابتكار من القاعدة إلى القمة من خلال تحييد هذا الأثر الجانبي السلبي للتراتبية. ولكن كيف ترسّخ المؤسسات مبدأ جدارة الأفكار، بحيث تصبح أكثر حياداً للمسميات والمناصب والمراكز الوظيفية والسلطة الإدارية في المؤسسة وتناقش القضايا المطروحة استناداً إلى الجدارة الحقيقية للأفكار؟ وكيف تحقق الهيكلية الثقافية المسطحة، وهي الحالة التي يُسمَح فيها بتدفق المعلومات بانسيابية دون التأثر بفارق القوى السلطوية؟ يقدّم كاتب المقالة 3 خطوات عملية يمكن للقادة اتخاذها لتحييد التحيز للسلطة وتحقيق الهيكلية الثقافية المسطحة وإطلاق العنان لبيئة منظومة الابتكار من القاعدة إلى القمة.
 
تستند القدرة على الابتكار الجماعي إلى جودة التفاعل بين أعضاء الفريق التي تتحكم في سرعة التوصُّل إلى الاكتشافات. فإذا كانت بنية الفريق تقوم على أسس سليمة، فسيتسم نمط التفاعل بين أعضائه بالتدفق الحر والصريح والحيوي. أما إذا كانت بنية الفريق تقوم على أسس غير سليمة، فسيلوذ

ادخل بريدك الإلكتروني واحصل على المقال مجاناً.

اكتشف أفضل محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022