facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
تفرض العديد من الدول حدوداً زمنية على قادتها. والفكرة وراء هذه الحدود هي فرضية أن السياسيين أصحاب الأجل المحدود يقضون وقتاً أقل في تنظيم الحملات الانتخابية، وحشد السلطة السياسية، وتلبية المصالح الخاصة. ويركزون بدلاً من ذلك على وضع السياسات، والعمل من أجل ناخبيهم، وإمداد الحكومة بأفكار وطاقة جديدة. فما علاقة مهارات مدير المبيعات بذلك؟
إعلان: أفضل استثمار في رمضان، افتح أبواباً من النمو والفرص واحصل على خصم رمضان التشجيعي 40% لتستثمر فيما يساعدك على بناء نفسك وفريقك ومؤسستك، تعرف على ميزات الاشتراك.

على الرغم من أن الحدود الزمنية أقل شيوعاً في عالم الأعمال، فهي موجودة أيضاً. على سبيل المثال، تفرض الشركات الاستشارية مثل "زد إس" (ZS) (الشركة التي أسسناها) و"ماكنزي"، حدوداً زمنية على رؤسائها التنفيذيين. في شركة "زد إس" يمكن للمدراء التنفيذيين أن يعملوا مدة أقصاها 3 ولايات زمنية مدة كل ولاية منها 3 أعوام. يؤدي التغيير الدوري في القيادة العليا إلى التنوع وتحديث المنظور الذي يتماشى مع التغير البيئي ويعود بالنفع على الموظفين

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!