facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
يمكن لتجار التجزئة التقليديين أن يستشعروا بالخطر. إذ أنه حتى مع احتدام المنافسة، تتراجع زيارات المتسوقين إلى متاجر التجزئة كل عام، ما دعا أحد المخضرمين في الصناعة إلى أن يسأل زملاءه: "هل من أحد لا يرى تراجع أعداد الزوار إلى موقعنا؟".احصلوا اليوم على آخر الإصدارات المطبوعة (الإصدار المزدوج 26-27) والاشتراك السنوي المميز الذي يتضمن إصداراتنا المطبوعة.
من ناحية أخرى، يعيش تجار التجزئة على الإنترنت أيام ازدهار. فقد زادت مبيعات التجزئة عبر القنوات الرقمية (بما في ذلك الهاتف الجوال) بنسبة 23% في العام 2015. وهي مكاسب حصد معظمها تجار الإنترنت. وكانت أمازون من أكثر المستفيدين، وهي تشكل الآن 26% من كل مبيعات التجزئة على الإنترنت. يُضاف إلى هذا أنه مع استمرار توسعها الواسع نحو فئات جديدة مثل البقالة والأزياء، يزداد التهديد الوجودي الذي تشكله أمازون على تجار التجزئة على الإنترنت ليصبح أكبر من أي يوم مضى. فقط اسأل "أليكسا" (Alexa).
استراتيجية قنوات التسويق المتعددة هي دواء لبيئة صعبة
في ظل هذه البيئة العدوانية، علّق تجار التجزئة التقليديون مستقبلهم على التجزئة باستخدام قناة تسويقية متعددة، حيث تتمحور استراتيجية القناة التسويقية المتعددة على فكرة: أنّ توفير تجربة تسوق لسلسة في المتاجر التقليدية عبر مجموعة متنوعة من القنوات الرقمية لا يؤدي فقط لإكساب تجار التجزئة ميزة على نظرائهم، لكنه يمنحهم أيضاً

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

آخر المقالات

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!