تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
لم يعد تزويد الزبائن بمنتج ما أو خدمة مناسبة أمراً كافياً من أجل بناء قيمة العلامة التجارية من خلال فريق المبيعات، فالمنافسة في أوجها، وأضحى الأفراد اليوم يفكرون ملياً قبل اتخاذ أي قرار بشأن الشركات التي يودون التعامل معها، بدءاً من مرحلة الدراسة إلى مرحلة الشراء. وأظهرت البحوث الحديثة أن التفاعلات مع موظفي الخطوط الأمامية لها تأثير قوي على الانطباع الذي تتركه العلامة التجارية على الزبائن، لدرجة أن 64% من الزبائن تجنبوا التعامل مع بعض العلامات التجارية بعد أن واجهوا تجربة سيئة. وعلى الرغم من حقيقة أن توقعات الزبائن أصبحت أعلى من أي وقت مضى، لا تزال الجودة العامة لتجربة العميل التي تقدمها الشركات مستقرة.
لماذا يحدث ذلك؟
للإجابة عن هذا السؤال، عقدت شركتي "إنر فيو" (InnerView) شراكة مع شركة "فوكس فيجين" (FocusVision) مؤخراً لإجراء بحوث حول آثار تخفيف العلامة التجارية. وأجرينا استبياناً مدته 10 دقائق عبر الإنترنت مع 250 مهنياً من الشركات متوسطة الحجم إلى الشركات كبيرة الحجم التي حققت إيرادات

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022