تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
إليكم هذه القصة التي تتحدث عن الشفافية في الخوارزميات في إحدى الجامعات. في العام 2013، تعرض كليفورد ناس ـ الأستاذ في جامعة ستانفورد، لثورة من جانب الطلاب. زعم طلاب كليفورد أنّ الزملاء في أحد الأقسام التي تدرس دورة واجهة التقنية التي يقوم بتدريسها كليفورد حصلوا على درجات في الامتحان النهائي أعلى من نظرائهم في امتحان آخر. ولسوء الحظ، كان هؤلاء الطلاب على حق: فقد قام مدرسان مساعدان بتصحيح وتقييم امتحانات الأقسام المختلفة، وكان أحد هذين المساعدين أكثر مرونة وتساهلاً من الآخر. وترتب على ذلك حصول الطلاب ممن كانت إجاباتهم مماثلة على درجات مختلفة.
اقرأ أيضاً: مقارنة لممارسات الشفافية والإفصاح في أكبر اقتصادات الشرق الأوسط
أدرك كليفورد، عالم الكمبيوتر، عدم الإنصاف ووضع حلاً تقنياً للمشكلة: وهو نموذج إحصائي بسيط لتعديل الدرجات، حيث حصل الطلاب على رفع بنسبة مئوية معينة على درجاتهم النهائية عند تصحيح أوراقهم في الامتحانات من جانب مدرس مساعد معين معروف عنه أنه يعطي درجات أقل من المتوسط. وبروح من الصراحة، قام كليفورد بإرسال رسائل بريد إلكتروني إلى طلابه في الصف مع شرح كامل للخوارزمية التي وضعها. وانهالت عليه المزيد من الشكاوى، بل إنّ بعضها كان أكثر غضباً

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022