تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: لن نشهد زوال توجهات مكان العمل التي تسارعت خلال الجائحة. لذا، ينبغي للشركات استغلال ذلك لتحسين البيئات المكتبية بطريقة تعزز اندماج الموظفين ورفاههم، ما سيؤدي إلى تشجيعهم على الحضور إلى المكاتب ورفع معدل استبقائهم وجذب مواهب جديدة. يوصي المؤلفون، الذين صمموا المقر الرئيسي لشركة "هنا بنك" (Hana Bank) خلال أزمة "كوفيد-19″، ببعض من أفضل الممارسات: حدد الغرض من المكان واختر الأسماء وفقاً لذلك، واستمع إلى ما يريده الموظفون ويحتاجون إليه، وجرّب أشياء جديدة داخل مكان العمل، واجلب شركاء لإضافة قيمة.
 
مع دخول أزمة "كوفيد-19" عامها الثالث ومع الارتفاع المفاجئ في الإصابات بمتحور "أوميكرون"، تفكر المؤسسات حول العالم في كيفية وتوقيت عودة الموظفين أصحاب المهارات المعرفية إلى العمل من المكاتب وحتى ما إذا كان يجب أن يعودوا إليها، وتفكر المؤسسات في هذا الأمر في وقت تغيرت فيه آراء موظفيها وأولوياتهم، فقد أظهرت دراسة أجرتها شركة "ماكنزي" (McKinsey) مؤخراً، أن الرفاهة والمرونة وتحقيق التوازن بين العمل والحياة الشخصية هي الأولويات القصوى للموظفين. وأظهر استطلاع
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022