facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
شهدنا في الأشهر القليلة الماضية تناقضاً صارخاً بين الوتيرة المتواضعة التي تتبناها مشاريع إدارة التغيير النموذجية وبين عمليات الابتكار السريعة التي تحفّزها الأزمات. انظر مثلاً إلى محل كبير لتجارة التجزئة بدأ في عام 2018 العمل وفق مفهوم "رصيف الاستلام" (Curbside Pickup) أو التسوّق عبر الإنترنت والاستلام من المتجر دون تلامس" بهدف تنشيط نسبة المبيعات المتردّية، حيث أطلقت الشركة مبادرة تغيير كانت قد خططت لها بعناية بهدف تطبيق هذا المفهوم عبر عملياتها الوظيفية ولمعالجة أي رد فعل سلبي قد يبرز تجاهه. أجرى القادة بداية دراسة على الجدوى التجارية وحددوا رؤية الشركة وحشدوا أصحاب المصلحة ووضعوا مقاييس للنجاح ثم أطلقوا الحملة التجريبية. إلا أن الفكرة لم تلق كثيراً من الحماس بعد مضي 18 شهراً من طرحها، ولم تُتّخذ أي خطوات لتطوير تلك المبادرة الجديدة. ثم أجبر فيروس كورونا متاجر الشركة على إغلاق أبوابها في عام 2020، لتبدأ الشركة في غضون أيام تطبيق خدمة "رصيف الاستلام" عبر فروعها.احصلوا اليوم على آخر الإصدارات المطبوعة (الإصدار المزدوج 26-27) والاشتراك السنوي المميز الذي يتضمن إصداراتنا المطبوعة.
وتمثّل الفرق الرئيس بين فترة الأشهر الثمانية عشر التي سبقت ظهور فيروس كورونا والأسابيع التي تلت انتشاره في الإحساس بالاستعجال الذي سرّعته تلك الجائحة، حيث طالب زبائن محل البيع بالتجزئة بالتغيير مهما كلّف الأمر، وإلاّ لن يعود بإمكانهم التسوّق من المتجر، وبقي المسؤولون التنفيذيون في

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!