تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: يلعب أصحاب العمل دوراً رئيسياً في الحد من ظاهرة التردد في قبول اللقاحات وفي مساعي إقناع الأفراد بالحصول على التطعيم المضاد لفيروس "كوفيد-19". وتستعرض هذه المقالة 12 استراتيجية مستمدة من علم الاقتصاد السلوكي.
 
لن تستطيع اللقاحات القضاء على هذه الجائحة ووضع حد للمزيد من الوفيات والزعزعة الاقتصادية إلا إذا تلقاها عدد كاف من الناس بحيث تحقق البلاد مناعة القطيع. وبمقدور أصحاب العمل أن يلعبوا دوراً محورياً في تحقيق هذه الغاية من خلال اعتماد مبادئ الاقتصاد السلوكي لمكافحة ظاهرة التردد في قبول اللقاحات.
استخدام القصص المدعومة بالإحصائيات
عندما تجاوزت حصيلة الوفيات العالمية الناجمة عن تفشي جائحة "كوفيد-19" 2 مليون شخص في يناير/كانون الثاني، بذل الصحفيون جهوداً جبارة لتوعيتنا بخطورة الأزمة، قائلين: "يمكن تشبيه الأمر بسقوط 10 من كبرى الطائرات التجارية في العالم من السماء يومياً ولمدة عام كامل".
قد يبدو هذا الرقم مذهلاً، إلا أن أي إحصائيات أو رسوم بيانية تعجز عن تصوير الواقع المأساوي لفقدان أحد الوالدين أو الأشقاء أو الجيران أو زملاء العمل. ومن هنا يجب على أصحاب العمل توفير منصة للموظفين تتيح لهم مشاركة القصص المعبرة عن حزنهم لفقدان أحبَّتهم أو الحديث عن

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022