facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
ملخص: عندما يكون لدى شخص ما وجهة نظر مختلفة تماماً عن وجهة نظرك، يتمثّل رد فعلك الطبيعي إما في تجنب الحديث مع ذلك الشخص أو محاولة إقناعه بأنه مخطئ، إلا أن النهجين عديما الجدوى. تؤكد البحوث على وجود نهج أفضل للتواصل يتمثّل في إبداء رغبتك في التفاعل مع آراء الآخرين باستخدام لغة تشير إلى أنك مهتم حقاً بوجهة نظر ذلك الشخص. ويمكن تعلم ذلك السلوك وتحسينه على حد سواء، يمكنك تعلم طريقة النقاشات الصحيحة وذات الجدوى.اشتراك تجريبي بـ 21 ريال/درهم أو 6 دولار لمدة شهرين، فقط لأول 3,000 مشترك. استفد من العرض التجريبي وابدأ عامك بثقة مع أكثر من 5,000 مقال وفيديو ومقال صوتي، وأكثر من 30 إصدار رقمي. اشترك الآن.
 
كما هو الحال في المجتمع الفاعل، تطلب المؤسسة الفاعلة من موظفيها وقادتها على حد سواء إجراء نقاشات مثمرة، حتى وإن كانت وجهات نظرهم وآراؤهم مختلفة؛ في الواقع، تطلب منهم إجراء تلك النقاشات عند اختلاف وجهات نظرهم على وجه الخصوص.
بيد أن الأقوال أسهل من الأفعال في وقتنا الحالي، وعادة ما نجد أنفسنا نتواصل مع أشخاص تتعارض معتقداتهم وقيمهم الأساسية مع معتقداتنا وقيمنا. وغالباً ما تتطور تلك الخلافات إلى نقاشات حادة، كالخلاف الذي يدور حول ما إذا كانت الكمامات تبطئ من انتشار فيروس "كورونا"، أو ما إذا كان ينبغي السماح للموظفين بالعمل من المنزل في ظل الجائحة، أو هوية من كان

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!