facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
كان منير دائماً واحداً من أذكى الأطفال في فصله. وأحسن الأداء في مسيرته المهنية، لكن عندما يتحقّق من فيسبوك، يرى أشخاصاً تفوّق عليهم في المدرسة وحققوا الآن نجاحات أكثر منه. وبالمثل، ثمة زملاء في شركته تفوّقوا عليه مهنياً. لذلك هو يتساءل أحياناً، "ما الخطأ الذي أفعله؟".حمّل تطبيق النصيحة الإدارية مجاناً لتصلك أهم أفكار خبراء الإدارة يومياً، يتيح لكم التطبيق قراءة النصائح ومشاركتها.
هل يبدو الأمر مألوفاً؟ قد ترى نفسك تشبه منير، أو يكون لديك موظف أو شخص عزيز يكافح بمشاعر مماثلة. يُعتبر الذكاء المحض من دون شك رصيداً ضخماً، لكنه ليس كل شيء. وأحياناً، عندما لا يحقق الأذكياء قدر ما يرغبون في تحقيقه، فذلك لأنهم يحطون من أنفسهم بمهارة. وإذا كنت في هذا الموقف، فالأخبار الجيدة أنك تستطيع تجنب الأخطاء عندما تفهمها. وهنا خمسة أخطاء رأيتُ الأذكياء يعانون منها في شكل خاص:
1- يقلل الأذكياء أحياناً من أهمية مهارات أخرى، مثل بناء العلاقات، ويفرطون في التركيز على الذكاء. يرى الأذكياء في بعض الأحيان نجاحهم أمراً حتمياً بسبب ذكائهم، ولا يعتبرون مهارات أخرى مهمة. مثلاً، يمكن للشخص الذي يجد صعوبة في الدبلوماسية الخاصة بمكان العمل أن يصف هذا الأمر بأنه أمر مزعج وليس مهارة أساسية مطلوبة لدوره. وبالمثل، قد يرى من الأهمية بمكان أن يكون السكرتير

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!