facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
يحفل الإنترنت بالنصائح المرتبطة بتنظيم البريد الإلكتروني، ولئن سعيتَ إلى البحث عنها، لقضيتَ بضع سنوات من عمرك في تنظيم البريد الوارد وفرزه وتصنيفه. لكن، وعلى الرغم من كل هذه الأنظمة والأدوات، ما زلنا نعاني من متاعب البريد الإلكتروني، فهو يستهلك وقتاً ثميناً على حساب المهمات الأخرى التي نود أداءها والحياة التي نريد عيشها بالأسلوب الذي نحبه. هذه مشكلة متفشية: إذ تتزايد أعداد من يشعرون بالإرهاق من العمل وسيل البريد الإلكتروني، في حين لم تظهر أي مؤشرات تدل على تباطؤ وتيرتيهما.
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

لم يعد البريد الإلكتروني مجرد بريد إلكتروني: حيث يتم إرسال الرسائل عبر عشرات المنصات، ويقوم الجميع الآن بإرسال رسائل نصية، ورسائل مباشرة عبر الإنستغرام، وتنبيهات سلاك، ورسائل فوكسر، ورسائل البريد الوارد على الفيسبوك وغيرها من الوسائط. إنه عالم مليء بالعروض التي تستقطب انتباهنا، حتى صرنا ندور في حلقة لا تنتهي من الرد على الرسائل، وضيعنا ساعات طوالاً في محاولة "اللحاق بالركب". ولكن إذا انصرفنا إلى الرد على كل رسالة تردنا بالبريد الإلكتروني، فلن نفرغ من تلقي رسائل البريد الإلكتروني طوال الوقت، ولن نخرج من تلك الحلقة المفرغة.
بالإضافة إلى طوفان الرسائل، فكثيراً ما تردنا رسائل البريد الإلكتروني تحت عنوان عاجل ومهم. ترجع المشكلة جزئياً إلى عدم وجود قدر كاف من الاحتكاك، حتى

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!