تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
تستخدم شركات مثل "دروب بوكس" (Dropbox) و"زووم" (Zoom) و"لينكد إن" (LinkedIn) و"سلاك تكنولوجيز" (Slack Technologies) نموذج أعمال "فريميوم" (freemium)، حيث تقدم هذه الشركات إصداراً أساسياً مجانياً من منتجاتها وترتكز في تحقيق الأرباح على العملاء الذين يدفعون لترقية الإصدارات والحصول على خدمات مميزة. لاقت نماذج أعمال "فريميوم" إقبالاً سريعاً ومتنامياً في شركات التكنولوجيا، لكن ما هي متطلبات نموذج أعمال "فريميوم"؟ هل تحتاج الشركات القائمة على هذا النموذج إلى موظفي مبيعات؟
شركات نموذج أعمال "فريميوم" وموظفي المبيعات
تعتمد مثل هذه الشركات على المعلومات التي يتناقلها الناس عن المنتج أو الخدمة، واقتراحات المستخدمين لمستخدمين آخرين محتملين ومكافأتهم، إلى جانب الإعلانات المدفوعة لتنمية قاعدة المستخدمين وتحقيق الإيرادات. ولا يعتمد نموذج "فريميوم" في شكله المجرد على موظفي مبيعات، خذ على سبيل المثال برنامج مزود خدمة المراسلة من شركة "سلاك تكنولوجيز"، بحلول عام 2016، ساعد نموذج "فريميوم" في شكله الخالص برنامج "سلاك" على تحقيق نمو إلى 2.3 مليون مستخدم نشط شهرياً في غضون عامين فقط.
توقع ستيوارت بترفيلد الرئيس التنفيذي لشركة "سلاك" في البداية قائلاً: "أعتقد أنه يمكننا متابعة العمل إلى الأبد من دون وجود فريق مبيعات بأي شكل من الأشكال التقليدية"، لكن مع تطور أعمال الشركة، فإنها تمتلك اليوم فرق مبيعات سريعة

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022