تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
تنفق الولايات المتحدة 3.3 ترليون دولار على الرعاية الصحية، أي أكثر من 10,000 دولار على الشخص الواحد وهو يساوي ضعفي إنفاق أي دولة صناعية أخرى. ومع ذلك، فإنّ قرابة 30 مليون أميركي، أي 10% من السكان، غير مؤمّن عليهم. فماذا عن دور شركات الرعاية الصحية غير الربحية؟
إن لم نتوصل إلى قانون الرعاية الصحية الميسرة في المدى القريب قد يعود عدد المواطنين غير المؤمن عليهم إلى 50 مليون نسمة كما كان في عام 2009. وتستثني هذه الأرقام الملايين الأخرى من المواطنين الخاضعين لتأمين ثانوي، أي الذين يتمتعون بتخفيضات وتعويضات عالية ويستفيدون من تأمينات ذات حدود قصوى لا تغطي تكاليفهم في حال الإصابة بمرض شديد ودخول المشفى.
تكاليف الرعاية الصحية في أميركا
تتبع مدينة واشنطن العاصمة منهجاً مالياً دائماً لمواجهة هذه المشكلة. ويختلف السياسيون على الدوام بشأن من يجب أن يدفع ولِم، وحجم تكاليف الرعاية الصحية التي يجب أن يتحملها المواطن وعائلته مقابل ما يجب أن تتحمله حكومة الولاية أو الحكومة الفيدرالية. هناك انقسام شديد حول هذه الأسئلة، وكانت مدينة واشنطن في شلل تام على مدى سنوات.
ولكن برأينا، لا تركز واشنطن على المشكلة الصحيحة، التي هي أنّ الرعاية الصحية في الولايات المتحدة تكلف الكثير والجودة غير متساوية ويوجد الكثير من الناس الذين لا يحصلون على الرعاية التي يحتاجونها. نحن نعاني من أزمة في إيصال الرعاية الصحية وإن تمكنا من إصلاح هذه المشكلة سيتوفر

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!