لحسن حداد


كاتب وباحث مغربي.

وهو فاعل ونشيط في مجالات التواصل الاجتماعي، ووسائل الإعلام والمجتمع المدني.

شغل منصب وزير السياحة في الحكومة المغربية بين 2012 و2016، حيث نجح خلال تقلده المنصب من جعل المغرب وجهة رائدة على مستوى إفريقيا والشرق الأوسط والبحر الأبيض المتوسط ووجهة مرجعية فيما يخص السياحة المستدامة.

قبل أن يلتحق بالحكومة في يناير (كانون الثاني) 2012، عمل خبيراً دولياً في مجالات الدراسات الاستراتيجية، والديمقراطية، والحكامة والتنمية الاقتصادية والتنمية البشرية والمقاولات، وكان أستاذاً جامعياً، حيث حاضر ودرس في الولايات المتحدة الأميركية وفرنسا والمملكة المتحدة وإسبانيا والدول العربية.

أعطته مساهماته في دراسات وبرامج ذات أهمية قطرية ودولية دراية دقيقة بقضايا جيو استراتيجية، وبقضايا الاقتصاد والسياسة والأمن والعلاقات الدولية.

نشر مقالات وكتب باللغة الإنكليزية والفرنسية والإسبانية والعربية في مجالات متعددة متخصصة وذات صبغة عامة.

مقال الكاتب المفضل من القراء:

تسويق أفضل لمنتجات رواد الأعمال الشباب عبر منصات التواصل الاجتماعي

أحدثت وسائل التواصل الاجتماعي تغييراً جذرياً في المجتمعات، وصارت من أقوى مصادر المعلومة، والطريقة الفضلى لدى الكثيرين للتواصل ونشر المعلومات وتبادل مضامين شخصية واجتماعية وسياسية وغيرها. وتطورت هذه الوسائل بسرعة فائقة وازداد عدد مستعمليها بشكل مدهش، الأمر الذي وضع وسائل التواصل الكلاسيكية على خط

جميع المقالات

  • ماذا سيحدث إذا جربت تطبيق الإدارة الأفقية في مؤسستك؟

    قبل سنوات، كنت أعمل خبيراً لدى إحدى الشركات المتخصصة في التنمية الدولية في مدينة واشنطن، وهي شركة كانت تنجز المشاريع في مجالات التنمية الاقتصادية والتربية والصحة والحوكمة والإدارة، وكانت هذه المشاريع ممولة من قبل الحكومة أو القطاع الخاص أو المؤسسات الحكومية أو المتعددة الأطراف، وتعود لصالح دول فقيرة أو دول في طور النمو أو التحول…

  • كيف يمكن لمروجي الرحلات التقليديين التأقلم مع رقمنة قطاع السياحة والسفر؟

    يعرف قطاع السياحة والسفر، والذي يعتبر إحدى أعمدة الاقتصاد العالمي، برقم معاملات أدنى بقليل من 7 تريليون دولار، موجة كاسحة من الرقمنة واعتماد الإنترنت في المعاملات السياحية. وأثرت الرقمنة على كل الخدمات المرتبطة بالسفر،  من نقل وإقامة وطعام وإرشاد وترفيه وزيارات وغيرها، كما طغت على جميع مراحله، من الترويج والتسويق إلى الحجز والأداء. وهكذا أصبح من الممكن…

  • لماذا على رواد الأعمال اعتماد تشجيع العمل عن بعد؟

    العمل عن بعد، أي من المنزل أو من مكان بعيد عن المقر الرئيسي أو الفرعي لشركة معينة، هو ممارسة مألوفة لدى الكثير من الشركات في الدول المصنّعة أو المتقدمة، خاصة  في أميركا الشمالية وأوروبا وجنوب شرق آسيا وأستراليا. الأهداف المتوخاة من ذلك هي  أولاً، التخفيف من تكاليف التنقل والزمن الذي يستغرقه القدوم من المنزل إلى…

  • كيف يمكن لرائد الأعمال أن يجعل من التنوع مصدر ربح ونمو؟

    يمثل التنوع مصدراً من مصادر غنى الشركة أو المؤسسة شريطة اعتماد مقاربة متجددة ومبتكرة للموارد البشرية، وتتوخى هذه المقاربة إدماج الجميع بالتعامل “المختلف” مع حاجاتهم وثقافاتهم، أو اختلافهم. ويُعتبر تدبير التنوع نوعاً من تدبير الاختلاف في ريادة الأعمال. وإذا نظر إليه رائد الأعمال بإيجابية، جنى منه أرباحاً وجعل منه وسيلة لرفع الإنتاجية وتحفيز الموارد البشرية…

  • كيف تستعمل الشركات مفهوم “القيم المشتركة” لتحقيق أرباح أكثر؟

    تطور مفهوم “القيم المشتركة” في السنوات الأخيرة على يد مايكل بورتر ومارك كرايمر. وهو يعني توجه الشركات إلى الاهتمام بأولويات الزبون والمجموعات السكانية التي تشتغل فيها الشركات أو تسوق منتجاتها لديها. ولا تعني مقولة “القيم المشتركة” عملاً خيرياً تقدمه الشركات ولا ينم عن إحساسها بمسؤوليتها الاجتماعية، بل “طريقة جديدة للشركات لتحقق الربح الاقتصادي”، كما قال…



error: المحتوى محمي !!