تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
تعتبر شبكات العلاقات أمراً بالغ الأهمية للنجاح المهني. فهي تساعد على العثور على الأشخاص القادرين على دعم المشاريع الخاصة، والتعرف على مدراء جدد، ما يسمح بخلق فرص جديدة وأكبر. وفي دراسة شهيرة أعدّها رونالد بورت، تبيّن أنّ الناس الذين يبذلون جهوداً لتحسين شبكات علاقاتهم لديهم احتمال بنسبة 42% إلى 74% ليحصلوا على ترقية من الذين لا يبذلون جهداً في هذا الاتجاه.
إليكم التحدي: غالباً ما يبدو أنّ شبكات العلاقات تنمو خلال الأنشطة التي تلي ساعات العمل، أي أثناء احتساء الشراب بعد الدوام أو في أنشطة نهاية الأسبوع أو في المؤتمرات البعيدة. ويشكّل ذلك مشكلة لمعظم الآباء العاملين. كيف يمكن لقاء أشخاص جدد إذا كانت المؤتمرات البعيدة خارج حساباتكم؟ كيف بإمكانكم تقوية علاقاتكم مع زملائكم بعد العمل إذا كان عليكم بعد الدوام أن تسرعوا إلى البيت لتمارين كرة قدم؟ للكثير من الآباء العاملين، لا يمكن حلّ هذه المشاكل وستتوقف شبكات علاقاتهم عن النمو (وربّما تتقلّص).
ولكن أن تكونوا آباء عاملين لا يعني نهاية فرصكم مع العلاقات العامة، بل يعني ذلك فقط أنّ عليكم أن تكونوا أكثر إبداعاً ودقة. فأنا كأب لطفلين في الحضانة وزوج لطبيبة طوارئ، لا يمكنني أن أعتمد على أنشطة ما بعد العمل لتحقيق نمو طبيعي لشبكة علاقاتي. لذلك كان عليّ أن أخطط أكثر. ودرست طرقاً متنوعة

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!