تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
29532635 - high angle view of business people fixing jigsaw pieces over white
يشتكي بعض رواد الأعمال وأصحاب الشركات في الوطن العربي كثيراً من تدني إنتاج العاملين لديهم، وضعف التزامهم في الرفع من جودة المنتوج أو الخدمة المقدمة للزبون. وتتجلى النصائح التي تُقدم من الشركاء أو أعضاء مجلس الإدارة وحتى مكاتب الخبرة في وضع نظام للرفع من الرواتب والتحفيزات المادية من أجل زيادة إنتاجية الموظفين. ووضع مساطر لتقييم عمل الموارد البشرية بحيث يستفيد العاملون من هذا النظام، وذلك حين يرفعون من جودة وحجم المنتوج أو الخدمة. وتُعتبر هذه النصائح هامة من أجل زيادة إنتاجية الموظفين، ويجب ألا يستهان بقيمتها وتأثيرها على سلوك العاملين والمتعاونين، ولكنها غير كافية للوصول إلى انخراط كلي من طرف الموارد البشرية العاملة في شركة معينة.
طرق تحسين إنتاجية الموظفين
خلصت الدراسة التي أنجزها فريدريك هيرزبرغ قبل 60 سنة حول زيادة إنتاجية الموظفين، والتي ما زالت نتائجها صالحة حتى الآن، إلى أن تدني الرواتب ومشاكل النظافة وغياب الشروط المناسبة للعمل والإنتاج كلها مجتمعة تؤدي إلى عدم رضا العاملين. بينما تحسين الرواتب وشروط النظافة والعمل تؤدي فقط إلى رضا العاملين، ولا تؤدي بالضرورة إلى انخراطهم الكامل ومضاعفة المجهود من أجل الرفع من الإنتاجية أو الجودة. وحسب هيرزبيرغ، يُعتبر التطور الشخصي والنمو في العمل والإحساس بالمسؤولية واعتراف الرؤساء بعملهم وإنجازاتهم وتحقيق العاملين لذاتهم في العمل هو ما يحفز العاملين. إذ إن هذه الأمور نفسية ولكنها أساسية، وحاسمة

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!