هناك ما هو مثير حول اختيار مشاريع ريادة الأعمال، فالاحتمالات تبدو لا متناهية؛ والمخاطر محفزة، وكل نجاح صغير أو نكسة مفجعة يمكن أن تنشئ خطوة أخرى للطريق نحو الاكتفاء الذاتي وتحقيق الهدف. بالنسبة للشباب، إنّ تأسيس عمل من لا شيء (سوى البذور العارية) لفكرة ما، يعني تحقيق حلم طويل للاستقلالية، والقدرة على إثبات قدرتهم على تمهيد طريقهم في الحياة.

لكن ماذا سيحدث بعد تحقيق الحلم والنهاية السعيدة لريادة الأعمال؟ ما الذي سيحدث بعد ما تنتهي كل الليالي وتغلق الحاضنات، ويظهر المشروع الذي كان يوماً ما لريادي واحد يواجه العالم ثم تحول إلى جهد فريق متكامل؟ لكن ماذا سيحدث عندما تتحول الفكرة إلى عمل؟ إنّ بعض المشاريع يمكن أن تُزهر، لكن بعضها أيضاً يمكن أن يخفق
هذا المقال متاح للمشتركين. للاشتراك يمكنك الضغط هنا

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2019

error: المحتوى محمي !!