facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
يسلك العديد من القادة الطموحين طرقاً تقليدية بغية الوصول إلى القمة في دنيا الأعمال؛ وذلك بسلوك مسار تولي المناصب القيادية في شركة كبيرة، أو تسلق سلّم الشراكة في شركة استشارية أو استثمارية، أو تأسيس شركة خاصة بهم. فماذا عن ريادة الأعمال والاستحواذ في الشركات؟
إعلان: لا تدع حائط الدفع يفصلك عن أهم المهارات والخبرات الإدارية. استفد اليوم من الاشتراك الترحيبي بدءاً من 30 ريال/درهم (8 دولار).

هناك مسار مهني آخر انتشر في السنوات الأخيرة: وهو شراء وإدارة مشروع موجود بالفعل – أو ما نطلق عليه "ريادة الأعمال من خلال الاستحواذ". سُجل رقم قياسي لهذا النوع من التعاملات في الولايات المتحدة خلال الأرباع الثلاثة الأولى من عام 2016، وذلك طبقاً لموقع BizBuySell، وهو سوق لبيع الشركات الصغيرة على الإنترنت.
نقوم في كل عام بتدريس برنامج عن هذا المسار في ريادة الأعمال في كلية هارفارد للأعمال، والذي يسلكه عشرات الطلاب، وغير الطلاب كذلك. ومن بين هؤلاء توني باوتيستا الذي قام بعدة مغامرات في عالم إدارة الاستثمار وتطوير الأعمال قبل أن يستحوذ على شركة فايل سيف تيستنج (Fail Safe Testing) وهي شركة تقوم باختبار معدات قوات الإطفاء المحلية، وكذلك جريج أمبروزيا والذي خدم كضابط في الجيش الأميركي قبل أن يقوم بالاستحواذ على شركة سيتي وايد بيلدنغ سيرفسيز (City Wide Building Services) وإدارتها، وهي شركة متخصصة في تنظيف النوافذ للمباني التجارية، وأخيراً جينيفر برواس وهي مهندسة نالت شهادة الماجستير في إدارة الأعمال وتملك وتدير

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!