تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك

الخبرة لا تساعد في التنبؤ بنجاح المرشح لشغل وظيفة جديدة

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
إليكم هذا الحوار عن التنبؤ بنجاح المرشح تحديداً. راجَع تشاد فان إيديكينغ من جامعة ولاية فلوريدا وزملاؤه 81 دراسة لاستقصاء مدى وجود ترابط بين الخبرة المهنية السابقة لموظف ما وأدائه في مؤسسة جديدة. وقد توصّلوا إلى عدم وجود ارتباط كبير بين الاثنين. وحتى في الحالات التي كان الموظفون قد استكملوا فيها إنجاز مهام، أو شغلوا مناصب، أو عملوا في وظائف أو قطاعات ذات صلة بوظائفهم أو قطاعاتهم الحالية، فإن ذلك لم يترجم على شكل أداء أفضل. فما هي الخلاصة؟
أستاذ فان إيديكينغ، دافع عن بحثك العلمي
فان إيديكينغ: لقد فوجئنا بالنتيجة فلم يكن يمكننا التنبؤ بنجاح المرشح بالفعل. فالحدس يقول إن المتقدمين الذين يمتلكون خبرة عملية عامة أو سبق لهم أن أدوا وظيفة معينة يتقدمون لشغلها سيتمتعون بميزة إضافية بالمقارنة مع غيرهم. ولكن عندما راجعنا هذه الدراسات كلها – وكنا قد غربلنا آلاف الدراسات للعثور على 81 دراسة تضم معلومات ذات صلة – اكتشفنا وجود علاقة ضعيفة للغاية بين الخبرة قبل التوظيف والأداء، سواء في التدريب أو خلال العمل. كما وجدنا أنه ليس هناك أي ترابط على الإطلاق بين الخبرة العملية لدى أصحاب العمل السابقين واحتمال بقاء الموظف في مؤسسته الجديدة.
هارفارد بزنس ريفيو: ولكن أليست الخبرة هي أول ما تبحث الشركات عنه أثناء استعراضها لطلبات المترشحين لشغل الوظيفة؟
بالضبط. أخذنا عيّنة تضم 115 إعلاناً وظيفياً منشوراً على موقع (Monster.com) ووجدنا أن 82% منها إما اشترطت وجود خبرة أو عبّرت عن تفضيل قوي لوجود هذه الخبرة. تعتقد معظم المؤسسات أن وجود الخبرة أم مهم، حتى بالنسبة لموظفيها الجدد. لكن المؤسف في الأمر هو أن

ادخل بريدك الإلكتروني واحصل على المقال مجاناً.

اكتشف أفضل محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022