تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
اعرف متى يجب أن تغادر وخطّط للمرحلة التالية من حياتك.
عندما كان لويد بلانكفاين يهيئ نفسه للتقاعد من منصب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لبنك "غولدمان ساكس" (Goldman Sachs) في الأول من أكتوبر/ تشرين الأول 2018، بعث برسالة مؤثرة إلى الموظفين عبّر فيها عن حالة التناقض الوجداني الذي ينتابه بخصوص تنحيه من منصبه. "لطالما كان من الصعب عليّ أن أتخيل الرحيل"، كتب بلانكفاين الذي كان قد بلغ الرابعة والستين من العمر لتوّه. "في أوقات العسر ليس بوسعك أن تغادر. وفي أوقات اليسر لا ترغب في أن تغادر. اليوم، أنا لا أريد أن أتقاعد من "غولدمان ساكس" لكن.. أشعر أن هذا هو الوقت المناسب".
يعدُّ اختيار التوقيت الصائب جانباً أساسياً من جوانب وظيفة الرئيس التنفيذي – وهو أصعب مما يبدو عليه. فبالنسبة للقادة الذين أمضوا عقوداً في العمل للوصول إلى ذرى مسيراتهم المهنية – مع كل ما يحمله المنصب من سلطة ومكاسب ومزايا وهيبة – فإن التقاعد يمكن أن يكون مستقبلاً مرعباً ومهدد للوجود تقريباً. فقيمة ذاتهم غالباً ما ترتبط بعملهم، والأسئلة التي يجدون أنفسهم في مواجهتها تمتد لتصل إلى صميم صورتهم عن ذاتهم: كيف بوسعي أن أحافظ على حيويتي والحاجة إليّ؟ هل سيظل الناس يحترمونني بعد أن أفقد لقبي؟ أين يجب أن أعيش الآن بما أنني لم أعد مرتبطاً بالمقر الرئيس للشركة؟ كيف سأملأ يومي؟ ومع عدم وجود مؤسسة لأقودها، كيف بوسعي أن استمر في إحداث فرق في العالم؟
بما أن الرؤساء التنفيذيين يعملون 70 إلى 80 ساعة أسبوعياً، من المستحيل بمكان عليهم تناول هذه الأسئلة بوضوح أو استكشاف ما قد يكون ممكناً أو يمنحهم الشعور بالإنجاز بعد تقاعدهم. فتخليهم عن مناصبهم يُشعرهم وكأنهم قد سقطوا من جرف صخري شاهق

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!