facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
إذا تذكّرنا ما حدث في الماضي، حيث مجازفة تيريزا ماي، رئيسة الوزراء البريطانية، بدعوتها لإجراء الانتخابات المبكرة على خلفية تقدم حزب المحافظين بـ 24 نقطة على حزب العمال في استطلاعات الرأي، ذلك أنها كانت تأمل في زيادة سلطتها في البرلمان، من أغلبية ضئيلة مؤلفة من 330 مقعداً، متجاوزةً الأغلبية بأربعة مقاعد فقط، إلى حدود 380 مقعداً. ولكن بدلاً من تحقيق أملها، فقد حزبها 12 مقعداً، وبمرارة سيعمل الحزب الآن على تشكيل حكومة أقلية في وقت يشهد اضطرابات سياسية كبيرة بسبب اتفاق بريكست (خروج "بريطانيا" من الاتحاد الأوروبي). هل العبرة من ذلك هي عدم المخاطرة؟ لا، بل تكمن العبرة في أن عليك التفكير في المخاطر من المنظور الآخر المرتكز على العميل لتتجنب تعريض نفسك لمخاطر لم تخطر ببالك قط.
إعلان: أفضل استثمار في رمضان، افتح أبواباً من النمو والفرص واحصل على خصم رمضان التشجيعي 40% لتستثمر فيما يساعدك على بناء نفسك وفريقك ومؤسستك، تعرف على ميزات الاشتراك.

عندما يتعلق الأمر بالمخاطرة مع العملاء، سواء كانوا مستخدمي المواقع الإلكترونية أو المساهمين أو جمهور الأفلام السينمائية أو حتى الناخبين، عليك التفكير في السؤال الذي سيطرحه هؤلاء العملاء على أنفسهم كنتيجة للتغيير الذي ستقوم باقتراحه. فربما لا يكون هذا السؤال هو نفسه السؤال الذي تتمنى طرحه.
وكتوضيح بسيط، سنطرح مثالاً عن إعادة تصميم موقع إلكتروني. فكما هي الحال دائماً عندما يعمل الموقع على تقديم

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!