facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
قبل عقد من الزمن حين كنت الرئيس التنفيذي لشركة فيرجن موبايل قبلت أنا وزميل لي تحدياً من نوع غريب: العيش لمدة 24 ساعة في شوارع مدينة نيويورك كما يعيش الإنسان المتشرد، دون أن يكون معك أي نقود ولا بطاقة دفع آلي ولا هاتف محمول، وليس معك سوى ما ترتديه من ملابس. لقد كانت شركة فيرجن تقدم الدعم لجمعية خيرية تُعنى بشؤون الشباب المشردين، وفي إحدى فعاليات التوظيف أخبرنا شخص من هذه الجمعية أنه لا يمكن أن ندرك أهمية ما تقوم به هذه الجمعية إلا بعد تجربة نوع الحياة التي يعيشها الناس الذين تقدم هذه الجمعية خدماتها إليهم. وقد قبلت بخوض هذه التجربة التي لا يمكن بطبيعة الحال نسيانها. لقد تسولنا في الشوارع، ولم أتقن ذلك جيداً، فقد استغرق الأمر مني ست ساعات حتى حصلت ما يكفي من نقود لشراء بعض الطعام. كان معظم الناس يتجاهلون وجودي. أمضينا الكثير من الوقت محاولين العثور على مكان آمن كي ننام فيه، إذ كان الناس يطردوننا من الأماكن التي نذهب إليها، وانتهى بنا المطاف في ساحة للتزلج. عشت على هذه الحالة 24 ساعة، وهذا بالطبع لا شيء يُذكر مقارنة مع معاناة الآخرين، كما قمنا بذلك في وقت الصيف، فلم يكن الجو سيئاً، ولكن التجربة كانت بالنسبة لي كفيلة بخلق قدر كبير من التعاطف مع الناس الذي لا يجدون سوى الشارع مكاناً للعيش.احصلوا اليوم على آخر الإصدارات المطبوعة (الإصدار المزدوج

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!