تحاول معظم الشركات التأقلم مع حالة عدم اليقين والتقلبات من خلال تحسين قدرتها على وضع التوقّعات المستقبلية وزيادة رشاقتها في العمل. ورغم أهمية هذين التكتيكين إلا أنّهما يتصفان ببعض المحدودية. ففي الأوقات التي تشهد تغيّرات سريعة، تصبح التوقعات المستقبلية الموضوعة متقادمة وبائدة بمجرّد أن يجف الحبر الذي كُتبت به.
وعلى الرغم من أنّ التجاوب السريع مع التحوّلات الحاصلة في السوق أمر بالغ الأهمية، إلا أنّ تحقيق المرونة والرشاقة "المثاليتين" في العمل يُعتبرُ أمراً مكلفاً جدّاً، إن لم يكن ضرباً من المستحيل.

وبالتالي فإنّ هناك مقاربة مكمّلة يمكن أن تكون أكثر فعالية، وبوسع الشركات الراسخة استخدامها ألا وهي اللجوء إلى "الخيارات الاستراتيجية"
هذا المقال متاح للمشتركين. للاشتراك يمكنك الضغط هنا

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2019

error: المحتوى محمي !!