facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
بدأ عالم الأعمال مؤخراً بالتحرّك الجاد لمواجهة التغيّر المناخي، حيث وافقت المئات من كبرى شركات العالم على استخدام الطاقة المتجددة بنسبة 100%، وعلى تحديد أهداف تلزمها بالتقليل من الانبعاثات بالوتيرة التي يطالب بها العلم. وتشتري الشركات اليوم العديد من الجيجاوات من الطاقة المتجددة، وتخفّض من استخدامها للطاقة بشكل هائل، وتبتكر في خلق منتجات تساعد الزبائن على تقليل انبعاثاتهم أيضاً.احصلوا اليوم على آخر الإصدارات المطبوعة (الإصدار المزدوج 26-27) والاشتراك السنوي المميز الذي يتضمن إصداراتنا المطبوعة.
إلا أنّ هذا غير كاف تماماً.
ذلك أنّ الأزمة المناخية على وشك أن تداهمنا، ولا نملك الوقت لانتظار أن تتخذ الشركات إجراءات طوعية للتصدّي لهذا التحدّي، بل نحن بحاجة إلى الإرادة الجماعية التي تضمنها لنا القرارات الحكومية. سيثور الكثيرون في عالم الأعمال على هذه الفكرة، إلا أننا تجاوزنا تلك المرحلة التي تكون فيها الأسواق الحرة وحدها قادرة على مواجهة هذا التحدي مع مرور الوقت، لو افترضنا وجود احتمال كهذا في الأساس. بل يجب على الشركات "أن تستل أقوى أسلحتها لمحاربة التغيّر المناخي، والتي تتمثّل في نفوذها

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!