facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
عندما تتقلّد منصباً رفيعاً في شركة تحتاج إلى تحسين طريقة عملها، تواجه ضغوطاً من أجل البدء بسرعة، ولكن أفضل طريقة للنجاح هي إنجاز الأمور ببطء.أقوى عرض للاشتراك خلال العام بمناسبة العيد الوطني السعودي: اشتراك سنوي بقيمة 169 ريال/درهم ينتهي العرض 24 سبتمبر.
تواجه قوى كبيرة تدفعك في الاتجاه المعاكس، أي نحو السرعة المفرطة، بينما يتوجّب عليك أن تثبت أنك القائد المناسب من خلال إيصال المؤسسة إلى تقديم أفضل النتائج وبأسرع وقت؛ وهذا في الأساس السبب وراء توظيفك.
لذلك تضع نصب عينيك تحقيق نجاحات مبكرة من خلال التركيز على إصلاح مكامن الخلل الواضحة، مثل العمل على التكلفة وربما تحسين سرعة عمليات الإنتاج، والعمل على الإيرادات من حيث زيادة حجم فريق المبيعات.
ولكن الاندفاع نحو تحقيق نجاحات كبيرة، حتى في المجالات التي تبدو غير مثيرة للجدل، يمكن أن يكون خطيراً على نحو غير متوقع. وهذا لأنه عندما يتسلم قائد جديد زمام الأمور، لا تقتصر التغييرات على الكفاءة أو الإيرادات فقط، بل ترتبط أيضاً بمشاعر الناس من ضعف وقلق حيال التغييرات وما تعنيه بالنسبة لهم.
يمكن للاندفاع بسرعة كبيرة نحو تحقيق نجاحات مبكرة أن يحرم القائد الجديد من الرؤية اللازمة لفهم ثقافة المؤسسة وبناء العلاقات فيها، بغضّ النظر عن مدى تقدمه ونضجه. وهو ما يؤدي إلى تقويض النجاحات السريعة في وقت

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!