تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: أظهرت البحوث حول حاجة الموظفين للأدوات الرقمية أن الشركات تعتمد تكنولوجيات جديدة بشكل أسرع مما يمكن للموظفين تعلم كيفية استخدامها. والتكاليف المعرفية للتبديل بين الأدوات مرتفعة. للحد من هذه المشكلات، ينبغي للشركات تصميم حزمتها التكنولوجية كمنتج واحد، وإجراء اختبارات A/B باستخدام الموظفين، وتصميم أدوات للموظفين مع مراعاة أن لديهم مستويات مختلفة من المعرفة التقنية.
 
أدت هجمة التحديات الجديدة الناجمة عن الجائحة إلى قيام الشركات بما تسميه شركة "ماكنزي" (McKinsey) "قفزة كبيرة" نحو الرقمنة. وفي استقصاء نُشر في أكتوبر/تشرين الأول عام 2020، وجدت الشركة الاستشارية أن الشركات اعتمدت الكثير من التكنولوجيات الجديدة على مدار الأشهر العديدة الماضية بقدر التكنولوجيات التي اعتمدتها على مدار السنوات العديدة الماضية. في الواقع، "ازدادت نسبة المنتجات الرقمية أو الممكّنة رقمياً في محافظها الاستثمارية بوتيرة متسارعة تعادل 7 سنوات، وهو أمر صادم".
معرفة حاجة الموظفين للأدوات الرقمية
لا شك في أن اعتماد التكنولوجيات الجديدة ساعد العديد

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022