تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: درست شركة "ياهو" ردود فعل الموظفين على تجارب المحاكاة بهدف فهم طرق تحفيزهم على أخذ قضايا الأمن السيبراني على محمل الجد. من أجل إحداث تغيير حقيقي ينبغي للمدراء اتخاذ 3 خطوات رئيسية مستقاة من ثقافة الأمن السيبراني في شركة "ياهو" تحديداً: أولاً، يجب أن يحددوا السلوكات الإشكالية لدى الموظفين. ثانياً، يتعين على المدراء قياس السلوكيات على نحو يتسم بالشفافية. وأخيراً، يتعين على المدراء اتباع خطط التوعية من أجل توضيح أهمية الإجراءات.
 
لا يكفي أن تطلب من موظفيك القيام بأمر ما لإحداث تغيير حقيقي، ويمكنك أن تسأل أي موظف شاهد أي مقطع فيديو حول الأمن السيبراني عن ذلك؛ على الرغم من أن مقاطع الفيديو تملي على الموظفين توجيهات تزيد وعيهم حول أمن البيانات فمن النادر أن تؤدي إلى تحسين كبير في سلوكات الأمن بالشركة. وكي تتمكن من تحسين ثقافة الأمن السيبراني في شركتك وبالتالي تحسين مقاومتها للهجمات يجب أن تقيس ما يفعله الموظفون عندما تغيب عين الرقابة عنهم.
ثقافة الأمن السيبراني في شركة "ياهو"
عند نهاية العام الماضي، بدأت مجموعة البحث "سايبر سيكيوريتي آت إم آي تي – كامز" تعاوناً مع مؤسسة الأمن في شركة "ياهو" الذي يسمى "فريق بارانويدز" بهدف فهم الطرق التي اتبعها في تطبيق الآليات الإدارية للتأثير في ثقافة الأمن السيبراني في الشركة. حقق فريق "بارانويدز" للتفاعل الاستباقي نجاحاً في تطبيق عدة آليات ابتكارية مثيرة

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022