تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
shutterstock.com/WHYFRAME
سؤال من قارئ: قبل ثلاث سنوات توليت وظيفة إدارية. وأبلي فيها بلاء حسناً، إذ حصلت على ترقية. لكنني لاحظت أن مهاراتي التقنية تتراجع ولست متأكداً مما يجب عليّ فعله حيال ذلك. أنا مختص في الرياضيات ومهندس بالتدريب. وقد عملت في التصميم في قطاع أشباه الموصلات لمدة 12 عاماً. وحصلت على ترقية إلى كبير مهندسي التصميم. وأنا أستمتع بهذا العمل وأتحلى بالبراعة في أدائه. لكن قبل ثلاث سنوات وظفتني شركة أخرى لأكون مدير التصميم. وقد كانت فرصة رائعة من الناحيتين المهنية والمالية، وكانت عملية الانتقال من صفتي موظفاً عادياً إلى صفتي مديراً صعبة للغاية، وقد خضت غمار التجربة بمتابعة المرشدين وقراءة كتب الإدارة والاستماع إلى المدونات الصوتية وحضور الندوات والدورات التدريبية، وقد نجحت هذه المساعي في تطوير قدراتي، إذ حصلت على ترقية إلى كبير مدراء التصميم. لكن المشكلة أن خبرتي التقنية تتراجع وستستمر في التراجع إذا بقيت في منصب إداري. وبالنظر إلى ترقيتي التالية إلى مستوى المدراء، فسوف يزداد الأمر سوءاً فيما يتعلق بخبرتي التقنية. أنا أحب، أن أكون مديراً وأريد مواصلة تطوير مسيرتي المهنية، لكن يساورني القلق من أن هذا المسار سيأخذني بعيداً عن التكنولوجيا التي يعمل بها فريقي، ولهذا فسؤالي هو:
كيف يمكنني الحفاظ على الخبرة التقنية مع التركيز على الإدارة التنظيمية والقيادة؟
يجيب عن هذا السؤال:
دان ماغين: مقدم برنامج "ديير آتش بي آر" من هارفارد بزنس ريفيو.
أليسون بيرد: مقدمة برنامج "ديير آتش بي آر" من هارفارد بزنس ريفيو.
عبيد لويزانت:

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!