تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ضمن محاولة النجاة في ظل التصارع للبقاء من أجل المنافسة ما بين الشركات، ينظر معظم الرؤساء والمدراء التنفيذين في الخيارات المطروحة لمستقبل شركاتهم من أجل نجاح تغيير ثقافة الشركة لديهم. حيث لا تزال بيئة الأعمال الخارجية تتغير بسبب المنافسة الشرسة في جذب المواهب، وزيادة الربحية واللحاق بمتطلبات العملاء التي أصبحت صعبة التوقعات في هذا العصر. لذلك عادة ما يقوم بعض الرؤساء والمدراء التنفيذين بالإعلان عن "ضرورة تغيير ثقافة الشركة" في بعض الأحيان، وذلك من خلال جعل بيئة الشركة بيئة مبتكرة بدلاً من بيئة ربحية أو جعلها بيئة مبدعة بدلاً من كونها بيئة صارمة وهكذا.
كيفية نجاح تغيير ثقافة الشركة
وهنا لدينا غاري شورب أحد الرؤساء التنفيذين لإحدى الشركات المتخصصة في مجال الصحة يخاطب المدراء الآخرين لتوضيح أهمية معرفة ثقافة الشركة قائلاً: "كونوا مستعدين وجاهزين للتغيير وإعادة تقييم كيفية إدارة الشركة. إذ يجب أن يكون الرئيس التنفيذي ملتزماً تماماً، فهذا الالتزام يجب أن يكون ما يحافظ حقاً على الجهد، ويحصل لك على النتائج التي تحتاج إليها طوال الرحلة".
اقرأ أيضاً: تغيير ثقافة الشركة يتطلب حِراكاً لا
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022