تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
في أوقات الأزمات قد يكون من الصعب على خبراء التسويق معرفة من أين يمكنهم البدء. ففي غضون بضعة أسابيع فقط، أصبح تركيز الأشخاص منصباً على حماية أنفسهم وعائلاتهم وموظفيهم وعملائهم ومجتمعاتهم. وقد عكست وسائل التواصل الاجتماعي ذلك بمناشدة المواطنين اتباع إرشادات السلامة التي أقرتها الحكومة. كما تجاوز الأشخاص اختلافاتهم للتعاون معاً وتوحيد جهودهم في مواجهة هذا العدو غير المرئي. تسويق العلامات التجارية خلال جائحة كورونا الحالية؟
اقرأ أيضاً: في أوقات الأزمات.. القليل من الشكر يُحدث أثراً كبيراً
ومع الالتزام بالتباعد الاجتماعي الذي أجبر الكثيرين على البقاء في منازلهم، أصبحنا نشهد أيضاً تحولات كبيرة في التوجهات السلوكية. فقد عاود المستهلكون استخدام وسائل الإعلام التقليدية مثل البث التلفزيوني العادي والاشتراك في شبكات التلفزيون المدفوعة ومصادر الإعلام المميزة الأخرى للحصول على معلومات موثوق بها. كما أنهم يحاولون الهروب من الواقع والبحث عن المزيد من وسائل الترفيه من خلال تنزيل تطبيقات الألعاب وقضاء المزيد من الوقت على وسائل التواصل الاجتماعي ومشاهدة المزيد من الأفلام والبرامج بالبث التدفقي والاشتراك في القنوات المشفرة. وما بين ترتيبات العمل عن بُعد وحضور الدروس والمحاضرات الجامعية والمناسبات الاجتماعية التي تُبث على الهواء مباشرة، أصبحنا نستخدم النطاق الترددي المتاح في منازلنا في عالم لم يعتمد شبكات

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022