فتح عن طريق التطبيق

تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
استكشف باقات مجرة

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
برعايةImage
ملخص: كيف تشجّع مجموعات بشرية يعمل أفرادها في مناطق جغرافية مختلفة وتُمكِّنهم من تحقيق أقصى استفادة ممكنة من التكنولوجيا الرقمية الحديثة؟ تستعرض هذه المقالة دراسة حالة حول كيفية إدارة بنك "دي بي إس" (DBS) في سنغافورة لاستراتيجية تكثيف الاعتماد على سياسة العمل عن بُعد ومباشرة العمل من مناطق جغرافية مختلفة على مدار العامين الماضيين. وقد خلُصت هذه الدراسة إلى 3 أساليب رئيسية أسهمت في نجاح تمكين التحول الرقمي ، ألا وهي: استخدام التكنولوجيا لإخفاء أثر التكنولوجيا، والعمل بكل همة ونشاط لتشكيل السلوك اليومي، وتعزيز التغييرات السلوكية المرغوبة بصورة منهجية.

 
لن يتغير شيء ما لم يتغير سلوك الأفراد. ولا شك في أن التحول الرقمي يستلزم عمل الشركات على تحديث أنظمتها وضمان امتلاك موظفيها للأدوات المناسبة ومعرفة كيفية استخدامها. لكن هذه الاستثمارات لن تؤدي إلى تحقيق تحوّل فعلي إلا إذا اقترنت بالعمل الدؤوب الذي يساعد الأفراد على تبني هذه التكنولوجيا واستخدامها بطرق مختلفة وذات مغزى. وإن لم تفعل، فستكون كمَنْ يستبدل البريد الإلكتروني بأجهزة الفاكس، ثم يستخدم برنامج "سلاك" بدلاً من البريد الإلكتروني، وهكذا إلى أن يستعيض يوماً ما عن برنامج "سلاك" بالرسائل المنقولة عصبياً، ولكنه لا يزال يعاني المشكلات التي كان يعانيها في الماضي دون أي تغيير حقيقي. وكما
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022

error: المحتوى محمي !!