facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
طوال حملة الانتخابات الرئاسية الأميركية السابقة، كان تعامل دونالد ترامب المكثف مع حسابه على "التويتر"، مثار جدل المعلقين والمتابعين من كافة الاتجاهات السياسية. قام ترامب بتجاهلهم، واستمر بتجاوز وسائل الإعلام الرئيسية، مفضلاً التقانة التي تمنحه إمكانية إيصال رسائل استفزازية بشكل مباشر، ومتكرر، في كل ساعة، بدون رقيب.انضم إلى شبكة عالمية من المبتكرين. رشح نفسك الآن إلى جائزة مبتكرون دون 35 من إم آي تي تكنولوجي ريفيو..
ليس من الصعب إثبات أن تغريداته عبر "تويتر" جعلته في قمة هرم الانتخابات، هذه التغريدات جذبت بشكل لا يمكن إنكاره اهتمام العموم (الصحافة ضمناً) واستمرت حتى الآن في ذلك. فيما يلي ما يمكن لقادة الأعمال تعلمه من أسلوب الرئيس الأميركي بالاعتماد على التغريدات، حول كيفية كسب قطاعات كبيرة من المستهلكين عبر وسائل التواصل الاجتماعي.
يقول دانكان واتس الباحث الرئيسي في مركز مايكروسوفت للأبحاث، والذي درس علم اجتماع الشبكات لعقود: "إن تسويق البذور الكبيرة يتفوق على التسويق الفيروسي". ويقترح واتس في مفهومه (تسويق البذور الكبيرة) أن بإمكان الرسالة الانتشار بشكل أسرع وبطريقة ممنهجة أكثر

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!