تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
تعد شركة "آبل" (Apple)، من النماذج العجيبة في تحويل استراتيجية الاختراق إلى وصفة للنجاح مع مرور الوقت.
عندما أطلقت شركة "آبل" هاتف "آيفون" (iPhone) في العام 2007، أخذت بعض الوظائف التي تقتصر على تقديمها بعض أجهزة الهاتف المحمول وجعلتها متاحة لملايين المستهلكين. وفي النسخ التالية لـ "آيفون" ظهرت بعض التطويرات الجديدة، مثل نظام المهام المتعددة (المصمم خصيصاً للتطبيقات)، كما اشتمل "آيفون 5" على تطبيقات تعتمد لغات برمجة أخرى مثل "إكس كود" (Xcode) و"آي أو إس أس دي كي" (iOS SDK)، وأطلقت الشركة نسخاً من هذه الأجيال من الهواتف ساعية إلى تحسين التطبيقات الجديدة فيها (وذلك في أجهزة "آيفون 4 إس"، و"آيفون 5 سي"، وغيرها).
لكن القصة لا تقف عند الابتكارات التقنية التي أبدعتها شركة "آبل". فكر بالأمر من هذه الناحية: معظم التطبيقات المتعلقة بالصحة والتي يمكن العثور عليها في متجر التطبيقات هي ابتكارات تقنية مذهلة. فيمكنك مثلاً فحص أو مراقبة نفسك وحالتك الصحية بطرق تكلف الكثير من الوقت أو المال دون هذه التطبيقات الجديدة. لا شك أنها ليست بجودة الذهاب إلى الطبيب طبعاً، ولكن تطبيقات الصحة من "آبل" تساعد في مراقبة الحياة على الأقل بالقدر الكافي لتحديد ما إذا كان الناس يعانون من مشكلة. وهذا ما يجعل لهذه التطبيقات قيمة وأهمية. وتعرف هذه الطريقة في استراتيجيات "الاختراق" بعملية "اختراق السوق الجديدة" وتتمثل بالدخول إلى قطاع ما، كقطاع الصحة في هذه الحالة. ففي الماضي لم يكن الناس قادرين على تتبع صحتهم إما لعدم امتلاكهم المهارات اللازمة لذلك، أو بسبب الانشغال أو لقلة المال أو صعوبة الوصول إلى الطبيب. لكن الأحوال تغيرت الآن وصار بإمكانهم فعل ذلك.
واتبعت شركة "آبل" هذه الاستراتيجية

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022