تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
نعرف جميعنا أن الضغط النفسي في العمل هو أحد مخاطر العمل الصحية، ولكن ما لا يتم الحديث عنه بذات القدر هو تأثير الإنهاك على أداء الشركة. فالضغط النفسي يؤدي إلى زيادة تصل إلى نحو ثلاثة أضعاف في احتمال مغادرة الموظفين لوظائفهم، ما يؤدي إلى إعاقة التفكير الاستراتيجي بصورة مؤقتة، ويصيب القدرات الابتكارية بالخمول. وبذلك يشكل الإنهاك تهديداً لصافي الأرباح، وهو يكلف الولايات المتحدة أكثر من 300 مليار دولار سنوياً على صورة نفقات التغيب ودوران الموظفين وتضاؤل الإنتاجية بالإضافة إلى التكاليف الطبية والقانونية وتكاليف التأمينات.
وسيتحسن قطاع رفاهية مكان العمل كلما زاد وعي الشركات بشأن هذا الأمر، ولكن لا يتمثل الحل لمشكلتنا هذه في المزايا الفردية، كالصالات الرياضية وغرف القيلولة في مكان العمل. توصل الباحثون في دراسة حديثة إلى أنه على الرغم من وجود توقعات بأن تتمكن برامج الحفاظ على الصحة من تقليص نفقات الرعاية الصحية والتغيب خلال عام أو اثنين، إلا أنها غالباً لا تتمكن من تحقيق ذلك. وتؤيد هذه الدراسة واقع كيان العمل الحالي

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!