تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
عندما أوكلت قيادة "مؤسسة العلوم الوطنية" (NSF)، إلى سوبرا سوريش في عام 2010، وجد أن العديد من الاكتشافات الرائدة التي طُورت من خلال منح المؤسسة لم تصل إلى السوق. لذلك سعى إلى إيجاد روابط أفضل بين الحكومة والصناعة.
وهذه بالطبع لم تكن فكرة جديدة كلياً. فقد استمرت محاولات عديدة على مدى الأعوام السابقة، بدءاً من قانون "باي دول" (Bayh-Dole Act) في عام 1980 وصولاً إلى المبادرات الكثيرة لإنعاش مكاتب نقل التقنيات ضمن الوكالات الحكومية، ولكن لم تكن أي منها قادرة على تسريع خروج الاكتشافات الجديدة من المختبرات إلى الأسواق.
ولكن هذه المرة، وبدلاً من إعادة تنظيم سير الأمور داخل "مؤسسة العلوم الوطنية"، قرر سوريش وفريقه مساعدة العلماء أنفسهم ليصبحوا رواد أعمال عن طريق الاستعانة بالنموذج الذي حقق نجاحاً باهراً بالفعل في وادي السيليكون. ونتج عن ذلك برنامج أطلق عليه اسم "آي-كوربس" (I-Corps) وهو يساعد مئات العلماء ليصبحوا رواد أعمال ناجحين.
فكرة تتشكل
عرف إيرول أركيليك

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022