تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: يعمل الكثير من الناس طوال حياتهم سعياً إلى تحقيق النجاح المادي، وبعد أن يتحقق هذا النجاح يجدون أنهم يفتقدون الشعور بالسعادة والهدف في حياتهم، وغالباً ما يقضون سنواتهم اللاحقة في البحث عما يجعل لحياتهم معنى. ولكن البحث عن المعنى في مرحلة متأخرة من حياتك يُعد فرصة ضائعة، فالنجاح دون وجود معنى للحياة، المتمثل في وجود هدف في الحياة وخدمة الآخرين وبناء علاقات صادقة، ليس نجاحاً حقيقياً على الإطلاق. لذا، من المهم أن تفكر تفكيراً سليماً في كيفية عيش حياة لا تملؤها الزينات السطحية "للنجاح" فحسب، ولكن يجب أن تكون أيضاً ذات معنى عميق وأن نشعر فيها بالمتعة في كل ما نقوم به بدءاً من الآن. اسأل نفسك:  ما هو الغرض الأساسي من عملي؟ وكيف يجعل العالم أفضل؟ وما هي العلاقات الأساسية في حياتي؟ وكيف يمكنني تعميقها؟ وما الذي يمكنني فعله في عملي ومنزلي ومجتمعي لخدمة الآخرين؟ وما الذي يمكنني فعله لتطوير نفسي كل يوم؟
 
ألّف بوب بوفورد في عام 1995 الكتاب الأكثر مبيعاً "مرحلة منتصف العمر" (Halftime)، الذي بسّط فيه مفهوم "الانتقال من تحقيق النجاح إلى إيجاد المعنى" في النصف الثاني من العمر. فقد لاحظ بوفورد أن العديد من رجال الأعمال يعملون طوال حياتهم لتحقيق النجاح المادي، وبعد أن يتحقق هذا النجاح يجدون أنهم يفتقدون الشعور بالسعادة والهدف في حياتهم، وقد شجعهم هذا الكتاب على إيجاد
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022