facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
يتجنب الكثير من القادة اتخاذ القرارات الصعبة في محاولة منهم لعدم إزعاج الآخرين أو تجنباً لفقدان مكانتهم في أعين مرؤوسيهم، ويختلقون مبررات معقدّة لتأجيل اتخاذ مثل تلك القرارات، وغالباً ما يؤدي تجنب القرارات الصعبة إلى أضرار أشد قسوة من أي تبعات كانوا يحاولون تجنبها. في الواقع، تصبح القرارات الصعبة أكثر تعقيداً عندما يتم تعليقها، وكلما كان القائد في منصب أعلى؛ ازدادت الحاجة إلى اتخاذ تلك القرارات. في دراستنا المطولة التي أُجريت على مدى 10 أعوام، والتي ضمّت أكثر من 2,700 قائد، قال 57% من المدراء التنفيذيين المعينين حديثاً أنّ القرارات كانت أكثر تعقيداً وصعوبة مما توقعوا.اشتراك تجريبي بـ 21 ريال/درهم أو 6 دولار لمدة شهرين، فقط لأول 3,000 مشترك. استفد من العرض التجريبي وابدأ عامك بثقة مع أكثر من 5,000 مقال وفيديو ومقال صوتي، وأكثر من 30 إصدار رقمي. اشترك الآن.
ثلاث مبررات يستخدمها القادة عند تجنب اتخاذ القرارات الصعبة
في غضون السنوات الثلاثين التي أمضيتها في العمل مع المدراء التنفيذيين،

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!