تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
أصدر بن هورويتز، الرأس المالي المغامر (الجريء) البارز الذي يقف خلف بعض أسرع الشركات الناشئة نمواً في منطقة وادي السيليكون، مؤخراً، كتاباً مثيراً للاهتمام بعنوان "هويتك تكمن في ما تفعله" (What You Do Is Who You Are)، يشدد فيه على قوة الثقافة، وليس التكنولوجيا أو المال، باعتبارها الدافع المحرك لنجاح الأعمال من أجل تأسيس قواعد العمل في الشركة لديك. وتتمثل إحدى أكثر أفكاره إثارة للاهتمام في أن الثقافات القوية تتمحور حول ما يسميه "القواعد الصادمة"، وهي الطقوس والممارسات التي لا تُنسى، و"الغريبة" للغاية، والتي "يصادفها الموظفون داخل المؤسسة بشكل يومي"، والتي يتساءل الأشخاص الذين يسمعون عنها عن وجه الضرورة فيها.
وتعتبر حجة هورويتز بسيطة مثلما هي قوية: إذ إنه لا يمكنك استحداث شيء متفرد ومقنع في السوق ما لم تستحدث أولاً شيئاً متفرداً ومقنعاً في مكان العمل، حيث تعمل المؤسسات العظيمة داخلياً بالقدر نفسه من التميز الذي تأمل أن تنافس به في السوق.
كيفية تأسيس قواعد العمل في الشركة
هذا هو السبب الذي جعل توم كافلين – المدرب الرئيس لفريق كرة القدم الأميركية نيويورك جاينتس (New York Giants) في الفترة من عام 2004 إلى عام 2015، والذي ساعد اهتمامه الشديد بالتفاصيل فريقه في الفوز بلقبين في المباراة النهائية لدوري كرة القدم الأميركية (Super Bowls) – يصر على لاعبي فريقه بالوصول إلى الاجتماعات قبل خمس دقائق من الموعد المقرر لها، حيث إنهم كانوا يعتبرون متأخرين إذا وصلوا في

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022