تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
كم عدد المرات التي تأخذ فيها بعين الاعتبار تأثير جو المكتب وجودة الهواء في مكتبك وكيف يؤثر على الموظفين وعلى إنتاجيتهم؟
يبدو أن ذلك لا يتم كثيراً.
عادة ما نفترض أنه ما دام هناك استيفاء لمعايير جودة الهواء فإن المشكلة غير مطروحة. لكن هذه المعايير ليست عالية جداً. على سبيل المثال أحد المعايير الدولية المتعارف عليها والتي تحكم كمية الهواء التي ينبغي إدخالها من الخارج، ويسمى معيار "التهوية من أجل جودة داخلية مقبولة" ("Ventilation for Acceptable Indoor Quality) لا يضمن جودة هواء "صحية".
اقرأ أيضاً: كيف تؤسس قواعد عمل تنفرد بها شركتك وتجعل مناخ العمل بها مميزاً؟
لقد شملت الجهود المبذولة في السبعينيات للحفاظ على الطاقة في الولايات المتحدة تضييق المسافات بين المباني وتقليل معدلات التهوية ما نتج عنه عدم جلب الكثير من الهواء النقي إلى الداخل. وأدى ذلك عن غير قصد إلى تراكم ملوثات الأماكن المغلقة وبروز ظاهرة عرفت بـ "
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022