facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
خلال شهر آب/أغسطس من العام 2018، اعترف مسؤولون في كلية الطب بجامعة طوكيو بالتلاعب بدرجات اختبار القبول في الكلية بشكل ممنهج ضد المتقدمين من الإناث. فمنذ العام 2006، عملت الجامعة على طرح درجات من جميع نتائج الامتحانات، ثم إضافة 20 درجة لصالح المتقدمين الذكور، وذلك لهدف واضح، وهو تخفيض نسبة الإناث اللواتي يدخلنّ كلية الطب. (إذ بلغت نسبة الإناث الملتحقات بالكلية 40% وذلك في العام 2010، أما في العام 2018 فتبلغ النسبة حوالي 30%).حمّل تطبيق النصيحة الإدارية مجاناً لتصلك أهم أفكار خبراء الإدارة يومياً، يتيح لكم التطبيق قراءة النصائح ومشاركتها.
إنّ هذا التمييز الممنهج ضد المتقدمات للدراسة في كلية الطب لا يعتبر عملاً مخزياً وتحيزاً ضد المرأة فحسب (ناهيك عن آثاره المدمرة بالنسبة للنساء اللواتي حُرمن من الوصول إلى المهنة التي يرغبنّ بها)، بل يشكل تهديداً محتملاً لسلامة المرضى والصحة العامة.
تظهر الكثير من الأدلة أنّ النساء تقدمنّ رعاية أفضل، فعلى سبيل المثال، وجدت دراسة

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2020

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!