تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: يبدو تطوير المواهب المتنوعة أو بناء شركة تتمتع بالتنوع عملاً شاقاً، لكن معظم الموظفين يبنون مسيرتهم المهنية خطوة تلو الأخرى، ومهارة تلو الأخرى. ومن أجل فهم طريقة تداخل مهارات وظيفتين مختلفتين أو تقاربها، يمكن للشركات إنشاء برامج تدريب موجهة من أجل مساعدة الموظفين على جَسر فجوات المهارات والتنوع في الشركة. على سبيل المثال، تظهر بيانات الإحصاءات الرسمية أن الأميركيين من أصول إفريقية أو لاتينية أو من السكان الأصليين يشكلون نسبة 27% من خبراء تحليل تعويضات الموظفين، في حين يشكلون 15% فقط من خبراء التحليل المالي على الرغم من تداخل كثير من المهارات بين الدورين. ويمكن أن يساعد تدريب خبراء تحليل التعويضات على أعمال وضع الميزانية وإعداد التقارير المالية في انتقالهم إلى العمل في مجال التحليل المالي، وذلك سيرفع قيمة الملكية في الشركة ويحقق للموظفين أرباحاً حقيقية قد تصل إلى ارتفاع في الأجور بقيمة 31,000 دولار سنوياً.

تخوض أميركا وشركاتها عملية محاسبة النفس الضرورية حول قضايا الانتماء العرقي والعدالة في مكان العمل، إذ تؤكد الشركات الكبرى في جميع أنحاء أميركا التزامها بالتنوع.
على الرغم من التزام الشركات بجهود التنوع من قبل فإنها لم تتمكن حتى الآن من تحقيق النتائج المرجوة، وكان تقدمها بطيئاً منذ بدأت شركات التكنولوجيا
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022