facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
غاندي فاسان / غيتي إيميدجز
ملخص: يُعد بناء ثقافة قوية عن بُعد واستدامتها في بيئة عمل افتراضية أمراً صعباً، لكنها استراتيجية دأبت الشركات الاستشارية الرائدة على تنفيذها على مدى سنين. واليوم، لا يقضي معظم الاستشاريين إلا أوقاتاً قصيرة جداً في مكاتبهم. ويحدد المؤلف، وهو أحد كبار الشركاء السابقين في شركة "ماكنزي" 3 عناصر تمكّن الشركات من تحقيق النجاح في بناء ثقافة قوية عن بُعد. أولاً، تبني الشركات ثقافات تعليمية واجتماعية قوية؛ على سبيل المثال، تعقد مكاتب شركة "ماكنزي" فعاليات "الجمعة المميزة" مرة واحدة كل شهر يحضر فيها الموظفون بشكل شخصي، إضافة إلى عقد فعاليات "يوم القيم" السنوية لتجديد التزامهم بثقافة الشركة. ثانياً، تركز الشركات على بناء ثقافات صغرى بين الفرق؛ كان لدى شركة "ماكنزي" سابقاً ما يقرب من 5,500 فريق موزعين في جميع أنحاء العالم. تقوم الفرق في بداية كل مشروع بسن قوانين حول كيفية جدولة الاجتماعات وإدارتها، وكيفية مشاركة أعباء العمل واتخاذ القرارات، وطريقة تبادل الملاحظات فيما بينها، وكيفية مزج التفاعلات الافتراضية والشخصية، وكيفية احترام الأنماط والتفضيلات الفردية. أخيراً، تقوم تلك الشركات بتحسين جوهر ثقافتها للتكيف مع الظروف المتغيرة بشكل مستمر.اشتراك تجريبي بـ 21 ريال/درهم أو 6 دولار لمدة شهرين، فقط لأول 3,000 مشترك. استفد من العرض التجريبي وابدأ عامك بثقة مع أكثر من 5,000 مقال وفيديو ومقال صوتي، وأكثر من 30 إصدار رقمي. اشترك

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

ﺟﻣﯾﻊ اﻟﺣﻘوق ﻣﺣﻔوظﺔ ﻟﺷرﻛﺔ ھﺎرﻓﺎرد ﺑزﻧس ﺑﺑﻠﯾﺷﻧﻎ، ﺑوﺳطن، اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣﯾرﻛﯾﺔ - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!