تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
من غير المتعارف أن يستفيد قطاع الهندسة والمشتريات والبناء من البيانات أو التحليلات المحوسبة المتطورة لاتخاذ قرارات مستنيرة بشأن الأعمال. وتشير إحدى الدراسات الاستقصائية التي أجرتها مجموعة "كورنر ستون بروجكتس" (Cornerstone Projects) إلى أن ما يصل إلى 85% من الشركات شهدت تأخيرات في إنجاز مشاريع البناء.
ويعود سبب ذلك إلى أن قطاع البناء قائم على تنفيذ أعمال كثيرة من قبل العمال الذين يرتدون خوذ السلامة على أرض الواقع وليس أمام أجهزة الكمبيوتر. إلا أن الأمر يبدو غريباً جداً من ناحية أخرى، إذ تؤثر المشاريع في قطاع الهندسة والمشتريات والبناء على ملايين الأرواح، وقد تتكبّد خسائر قيمتها مليارات الدولارات. لم لا يستفيد هذا القطاع من التقدم التكنولوجي الذي شهدته القطاعات الأخرى؟
بصفتنا شركة "لارسن آند توبرو" (L&T Group) الرائدة في قطاع الهندسة والبناء في آسيا، تمثّل هدفنا في سد هذه الفجوة.
عندما شرعنا في تحديث أعمال البناء الخاصة بالشركة والتي بلغت قيمتها 10 مليارات دولار قبل 4 أعوام، أدركنا القضايا الثقافية والتحديات المتعلقة بالتكنولوجيا التي يجب علينا التعامل معها. وتمثّل هدفنا النهائي في الاستفادة من قوة تقنيات الحوسبة المنتجة للبيانات بهدف تحسين العمليات الأساسية التي تستخدم العمال والآلات والمواد بهدف توفير التكاليف وتحسين الإنتاجية وتقليل وقت التنفيذ. في حين انطوى هدفنا الضمني على إشراك كل من الإدارة والموظفين في جميع المستويات في استخدام هذه التقنيات، والتأكد من قدرة الفريق على إجراء تعديلات لتحسين أدائه

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022