تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك

7 أسباب تفقدك اهتمام الآخرين بحديثك

برعايةImage
shutterstock.com/Rafael Prioli
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
قبل أيام من مقابلة عمل مهمة للحصول على وظيفة تمنيتها منذ 10 أعوام، رتبت جميع أفكاري، وكتبت كل ما يمكنني التطرق إليه في هذه المقابلة، يغمرني الحماس، وأنا على يقين بأنني سأبذل كل ما بوسعي، فالأمر يتعلق بحلمي وتحقيق ذاتي. جاء الموعد المنتظر، وها أنا ألتقي بمثلي الأعلى، الذي لا يعرف عني سوى سيرتي الذاتية. كنت على وشك الحديث معه عن طموحي، ومدى تطلعي للانتماء إلى فريق العمل، وكل أفكاري المرتقبة للتنفيذ، حينما أيقظني صوتي المرتجف وحماسي المبالغ فيه من حلمي في أهم لحظات حياتي المهنية.
وعلى الرغم من شغفي الكبير بالعمل، أفقدني حديثي اهتمام الآخرين بالإنصات لي، وشعرت أن الدقائق دامت كالساعات وكأنني أتحدث في غرفة فارغة مع نفسي فقط. فهل مررت بتجربة مشابهة؟
يعدّ التحدث أمام الآخرين من الممارسات شبه اليومية، فأنت في مرحلة ما ستكون على موعد مع التحدث عما يدور في ذهنك، سواء كنت مضطراً لتقديم نفسك إلى غرفة مليئة بالأشخاص، أو إجراء مقابلة لوظيفة محتملة، أو الترويج لمنتج أو خدمة ما، أو مجرد التعبير عن رأيك من خلال مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي.
لماذا حديثك ليس جذاباً بالنسبة للآخرين؟
عندما تبدأ حديثك، فهناك خطة تدور ببالك حول مدى تفاعل الآخرين معك؛ لكن في بعض الأحيان، تختلف ردود الأفعال، ويفقدون اهتمامهم بما تقول. يوضح خبير الصوتيات جوليان تريجر، أنه يجب أن تعرف كيفية إقناع الآخرين برسالتك خاصة في عالم مليء بالضوضاء، ومن السهل فقدان اهتمامهم بما لديك لتقوله، لذا هناك 7 أسباب يمكنك تجنبها حتى لا يفقدون اهتمامهم بحديثك.
1. النميمة
"العقول

ادخل بريدك الإلكتروني واحصل على المقال مجاناً.

اكتشف أفضل محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022