تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
عادة ما يكون تقديم التنازلات في التعويضات أمراً اعتيادياً عندما تحاول استئناف حياتك المهنية بعد الابتعاد فترة من الزمن لرعاية الأطفال أو لرعاية المسنين أو لأسباب أخرى، حيث تشير الدراسات الأكاديمية حول تقرير حالة السكان العائدين إلى سوق العمل إلى معاناة المهنيين من تراجع التعويضات المالية بنسبة 37% بعد الانقطاع الوظيفي لمدة 3 سنوات أو أكثر. ولكن تركيز الاهتمام الإعلامي على مسألة تراجع العوائد الإحصائية قد يصرف الانتباه عن الصورة الأكثر عمقاً، فبدلاً من الإشارة إلى قضية انخفاض أجور العائدين إلى العمل، قد يعكس التعويض المنخفض الاختيار الواعي للمهنيين العائدين إلى العمل.
فعند التمعن بالنظر في من يرغبون باستئناف حياتهم المهنية وكيف يختارون طوعاً العمل بأجر أقل، يتبين أنهم يتعمدون تقليل أهمية التعويض من أجل تحقيق أهداف أخرى يجدونها أكثر أهمية.
أسباب قبول العائدين إلى العمل بأجور منخفضة
وسنعرض فيما يلي 5 أسباب محددة يستشهد بها هؤلاء "المستأنفون" لتفسير أسباب قبولهم وبكامل إرادتهم للتعويضات المُخفضة:
الجدول الزمني الأنسب: فهم يقومون "بمقايضة التعويضات مقابل السيطرة"، وهذا يعني أنهم على استعداد لقبول مبالغ مالية أقل بالمقارنة مع ما يعتقدون أنهم يستحقونه من أجل التمتع بالجدول الزمني المناسب.
المجال الجديد: هم على دراية بأنهم لم يوفقوا باختيار المسار المهني الصحيح في المرحلة التي سبقت الانقطاع الوظيفي، لذلك يعمدون إلى استئناف حياتهم المهنية في مجال جديد ومن مستوى وظيفي أدنى.
سهولة فصل العمل عن الحياة الشخصية: فهم يقبلون بدور أقل أهمية مع تعويض مُخفض مقابل الاطمئنان حول إمكانيتهم في إدارة

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!