تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
يتطلب العمل الهندسي إبداعاً وابتكاراً من أجل حل المشكلات المعقدة متعددة الاختصاصات، ولكن العديد من دورات التدريب الهندسية التقليدية لا تشدد على أهمية مهارات الإبداع والابتكار، لذا ينضم المهندسون إلى القوى العاملة مزودين بمهارات التحليل المهمة، لكنهم قد يكافحون من أجل "التفكير خارج الصندوق" عندما يتعلق الأمر بحل المشكلات بطريقة إبداعية. يظهر بحثنا أنّ اليقظة الذهنية (Mindfullness) أو ما تعرف بالوعي الذاتي يمكن أن تساعد المهندسين على تقوية قدرتهم على توليد أفكار جديدة، ما يقود إلى طرق جديدة للتفكير والوصول إلى حلول أفضل.
أهمية التفكير التباعدي
في مكان العمل الفني النموذجي، يُطلب من المهندسين تصميم أجهزة أو أنظمة أو عمليات يمكن أن يكون لها مجموعة أهداف متضاربة ومجموعة حلول متعددة محتملة. بشكل عام، تسمى عملية التعاطي مع هذه المهام بعملية التصميم الهندسي، حيث يُعطى فيها الفريق الهندسي مشكلة ما أو يحددها بنفسه، ثم يحدد نطاق المشكلة، ويأتي بالعديد من الأفكار كحلول لها، ثم يُقيّم الأفكار التي خرج بها، ويقترح حلاً واحداً للمشكلة. خلال هذه العملية، ينخرط المهندسون في التفكير التقاربي والتفكير التباعدي.
يُعرف التفكير التقاربي بأنه تفكير خطي يتضمن مراجعة قائمة من الخطوات للوصول إلى إجابة واحدة صحيحة. في المقابل، يستكشف التفكير التباعدي الزوايا المختلفة للمشكلة

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022