تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
سجل الدخول الآن للاستماع الى المقال
ملخص: يعاني الموظفون من آثار العمل عن بعد المتمثلة في التوتر المزمن والاحتراق الوظيفي. وتنمية اليقظة الذهنية في البيئة الافتراضية التي نعمل ضمنها هي واحدة من الطرق التي تساعدنا على مقاومة استنفاد طاقتنا بهذا الشكل. تقترح المؤلفتان تطبيق مبادئ اليقظة الذهنية الثلاثة على عملك عن بعد كي تخفض مستوى التوتر وتجدد اتصالك بهدفك ولكي تتأكد من الحفاظ على اليقظة الذهنية أثناء العمل عن بعد. أولاً، أثبت حضورك مع فريقك عن طريق التخلص من كل ما يشتت انتباهك والتركيز على حضورك مع الموظفين الذين تتحدث إليهم. ثم عش اللحظة عن طريق التركيز على الحاضر بدلاً من المستقبل. وأخيراً، أتح التواصل والمشاركة الجماعية عن طريق التدرب على الاستماع العميق والانتباه الشديد للشمول الاجتماعي. ليس بالضرورة أن يكون العمل عن بعد عائقاً يحدّ من قدرتك على الحضور كقائد والتعاطف مع زملائك والتواصل معهم وبناء مجتمعات الموظفين القوية في مكان العمل.

 
ليس مستغرباً أن يستنفد العمل عبر الإنترنت طاقتنا وقدرتنا على التحمل. تبين الأدلة أن كثيراً منا يعملون لساعات طويلة ويعانون من التوتر المزمن و

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022