تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
ملخص: أثبتت البحوث أن الغالبية العظمى من موظفي المعرفة يريدون ترتيبات عمل مرنة بعد الجائحة. ويواجه قادة الشركات تحدياً صعباً في ظل العمل عن بعد والثقافة المؤسسية السائدة في الشركة، الأمر الذي يملي عليهم وضع تصور جديد لثقافتهم المؤسسية في عالم يتعذر فيه إقامة الطقوس والاحتفالات المعتادة في مقرات العمل المكتبية. وتتمثل الخطوة الأولى في الاعتراف بأن الأساليب القديمة المتمحورة حول مقر العمل لتعزيز الثقافة المؤسسية لن تجدي نفعاً. أما الخطوة الثانية فتتمثل في إنشاء المزيد من نقاط الاتصال مع الموظفين العاملين عن بُعد ووضع تصور جديد لعمليات إعداد الموظفين الجدد وتعزيز طرق التواصل الشاملة، حيث يستلزم التكيف مع بيئة هجينة بعض التجارب والسماح بهامش معقول من الخطأ، لكن الشركات التي تستثمر الوقت والموارد في عمليات جديدة ستكون قادرة على الازدهار في عصر جديد للعمل.

دفعت الجائحة الكثير من المؤسسات إلى اعتماد منهج العمل عن بُعد لكل موظفيها، وكانت التجربة أفضل مما تصوّر الكثيرون. ونتيجة لذلك، فإن نموذج العمل الهجين الذي ينتقي أفضل ما في العمل عن بُعد وأفضل ما في العمل المكتبي ينتظر الكثير من الموظفين والشركات على الجانب الآخر من الأزمة. قد يبدو التكيف مع هذا النموذج الجديد للعمل أمراً واضحاً ومباشراً من الناحية النظرية، لكن الممارسة العملية أثبتت أنه أكثر

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية - 2021

اترك تعليق

قم بـ تسجيل الدخول لتستطيع التعليق
avatar
  شارك  
التنبيه لـ
error: المحتوى محمي !!