فتح عن طريق التطبيق

تمت عملية الاشتراك بنجاح

إغلاق

عذراً، أنت مشترك مسبقاً بالنشرة البريدية

إغلاق
استكشف باقات مجرة

خدمة البحث مدعومة بتقنيات

facebook
twitter
whatsapp
email
linkedin
messenger
ملخص: تستهدف معظم الهجمات السيبرانية الأشخاص وليس الأنظمة. في الواقع، يمكن عزو الغالبية العظمى من الهجمات إلى الإخفاقات البشرية بسبب عدم إدارة موضوع الموظفين والهجمات السيبرانية تحديداً. لذلك، عندما تفكر في الأمن السيبراني لشركتك، يجدر بك التفكير في ثقافة شركتك. وضع المؤلفون 6 استراتيجيات لمساعدة القادة على مواجهة المخاطر المتصلة بأمن المعلومات، بناءً على علم النفس البشري. أولاً، مطالبة الموظفين بإثبات التزامهم، على سبيل المثال من خلال التوقيع على التزام رسمي، تزيد من احتمالية الوفاء به. ثانياً، عندما تكون القيادة العليا قدوة حسنة، فمن المرجح أن يحذو الموظفون حذوها. ثالثاً، يُعد مبدأ التبادلية (أو إعطاء شيء لشخص مع عدم إلزامه برد الجميل) من أفضل الطرق للتشجيع على رد الجميل وتقديم شيء في المقابل. رابعاً، يرغب الأشخاص في الحصول على الأشياء النادرة، أو ما تبدو كذلك، وسيبذلون جهوداً إضافية للحصول عليها. خامساً، يتأثر الأشخاص بمن يشبهونهم أو بمن يرون أنهم جديرون بالمحبة. وأخيراً، من المرجح أن يمتثل الأشخاص للطلبات عندما يصدرها شخص يتمتع بسلطة، لذلك عندما يُظهر المدراء خبرتهم، فمن المرجح أن تصغي فِرقهم إليهم.
 
وفقاً لمكتب "التحقيقات الفيدرالي"، حصّل المجرمون السيبرانيون 26 مليار دولار بين أكتوبر/تشرين الأول عام 2013 ويوليو/تموز عام 2019 من خلال عمليات الاحتيال عبر البريد الإلكتروني الخاص بالشركات، ومن خلالها تم استدراج الموظفين والأفراد للكشف عن البيانات المتعلقة بإثبات الشخصية، باستخدام تقنيات الهندسة
look

تنويه: يمكنكم مشاركة أي مقال من هارفارد بزنس ريفيو من خلال نشر رابط المقال أو الفيديو على أي من شبكات التواصل أو إعادة نشر تغريداتنا، لكن لا يمكن نسخ نص المقال نفسه ونشر النص في مكان آخر نظراً لأنه محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.

جميع الحقوق محفوظة لشركة هارفارد بزنس ببليشنغ، بوسطن، الولايات المتحدة الاميركية 2022

error: المحتوى محمي !!